شهدت منافسات اليوم الثاني للتصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كأس العالم للشطرنج (زونل) التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 16 ولغاية 25 من شهر مايو الجاري منافسة قوية ومثيرة بين المنتخبات المشاركة والتي بلغ عددها  13 منتخبا يمثلهم 26 لاعبا منهم 16 لاعبا  و 10 لاعبات من الإمارات والكويت والسعودية وقطر والبحرين والأردن وفلسطين ولبنان وسوريا واليمن وإيران والعراق إلى جانب السلطنة،  وذلك في المنافسات التي اقيمت بفندق سيتي سيزن مسقط.

وجاءت نتائج منتخبات الرجال على النحو التالي حيث خرج لاعبو منتخبنا أمين العنسي و سالم المعمري من منافسات الجولة الثالثة بدون تحقيق أي نقطة ترفع من مستوى أرصدتهما في الترتيب العام للبطولة ، حيث خسر لاعبنا المتألق  أمين العنسي أمام البحريني ماهر عبدالجليل عياد صاحب التصنيف FM ،  ليحصل كل منهما على نقطة في رصيده عقب انتهاء الجولة الثالثة من منافسات البطولة .

كما مني لاعب منتخبنا الوطني سالم المعمري بخسارة ثالثة أمام اللبناني إبراهيم شحرور مصنف FM ، ليعود شحرور إلى أجواء المنافسة بحصوله  لنقطة على حساب لاعب منتخبنا الوطني سالم المعمري ، لتبعده عن القبوع في قاع القائمة.

وتصدر الإيراني بويا عيداني  بنقاطه ال 3 قائمة الترتيب العام للبطولة ؛  ليحقق بذلك تقدما ملحوظا ، حيث التقى بويا عيداني يوم أمس نظيره السوري باشر ايتي مصنف IM الذي اكتفى بنقطتين عقب خسارته أمام عيداني في الجولة الثالثة.

كما  تناصف العراقي احمد عبدالستار مصنف FM  نقطة الجولة الثالثة مع الايراني مغامي احسان مصنف GM  والذي يملك  في رصيده الان نقطتين ونصف النقطة فيما يملك عبدالستار نقطتين كاملتين .

وحقق اليمني بشير القديمي   تقدما بعد ان حصل على نقطته الثانية  بعد فوزه  يوم امس امام الايارني  بوريا داريني  والذي يملك الى الان  نقطة ونصف في رصيده ، كما فاز القطري ايضا حسين عبدالعزيز  مصنف IM  بنقطته الثانية  بعد ان فاز على الفلسطيني عطالله تمرا  والذي يملك في رصيده حتى الان نقطة واحدة .

من جانب اخر خرج السعودي  عبدالرحمن   المصري من الجولات الثلاث بدون نقطة  لصالحه  ليهدي  نقطة الجولة الثالثة  للكويتي خالد هشام الذي اقتنص اولى نقاطه  من بعد الجولات الثلاث.

أسعفت الخبرات التي تملكها لاعبات قارة آسيا حظوظهن  لترتفع أرصدة  نقاطهن في الجولة الثالثة من تصفيات البطولة الآسيوية للشطرنج والمؤهلة إلى كأس العالم “زونل ” حيث التقتا صاحبتا التصنيف الأكبر WIM  الإيرانية ميرتا حجازي بور و العراقية إيمان الرفاعي لتفوز حجازي على الرفاعي لتحصل الأولى على نقطتين والأخيرة على نصف نقطة مما جعل العراقية في موقف صعب فيما تبقى من جولات البطولة.

كما منيت  السورية آفاميا مير بخسارة أولى أمام  عطوسة بوركشيان صاحبة التصنيف WGM  لتحصل آفاميا في رصيدها على نقطتين، فيما تصدرت عطوسة الترتيب العام ب3 نقاط من اصل 3 جولات.

من جانب آخر رفعت الإماراتية عبير علي من رصيدها  إلى نقطة ونصف النقطة عقب فوزها على العمانية مارية البلوشية والتي تملك نقطة واحدة بعد فوزها على الكويتية سعاد الكندري في الجولة الثانية .

كما قبعت الكويتية سعاد الكندري في آخر تراتيب الجولة الثالثة وذلك لعدم فوزها في أية مواجهة إلى الآن والتي كان آخرها أمام الفلسطينية يارا فقيه التي تملك في رصيدها نقطتين استحقتهما بجدارة.

كما لعبت خبرة القطرية شين زهو صاحبة التصنيف GM في صالحها لتكسب نزالها أمام العمانية وافية الغافرية التي تملك نقطة واحدة في رصيدها ،بينما ترفع زهو رصيدها في ختام الجولة الثالثة إلى نقطتين ، وتبقى أمام الآسيويات 6 جولات لتحديد هوية بطلة آسيا والتي ستمثل بلدها وقريناتها في عالمية الشطرنج “زونل”

وتصدرت الإيرانية عطوسة بوركشيان الترتيب العام ب 3 نقاط بعد انتهاء الجولة الثالثة بالبطولة الآسيوية للشطرنج و المؤهلة إلى كأس العالم “زونل ” والتي تقام بالعاصمة العمانية مسقط لغاية 25 من مايو 2015 .

حيث حصلت بوركشيان على نقاطها الثلاث بعد أن فازت  في الجولة الأولى على  مواطنتها ميرتا حجازي بور صاحبة التصنيف WIM  وفي الجولة الثاني فازت على العراقية ايمان الرفاعي صاحبة التصنيف WIM ، كما فازت في الجولة الثالثة على السورية آفاميا مير ، حيث تعد عطوسة بوركشيان هي الأبرز بين لاعبات آسيا والمرشحة الأقوى للفوز ببطاقة العبور إلى “زونل” حسب رأي لجنة التحكيم بالبطولة.

انطلقت على هامش التصفيات الآسيوية للشطرنج دورة تأهيل الحكام المستجدين بمشاركة 17 من الحكام والعناصر المحلية بالسلطنة ، حيث يحاضر في الدورة الدكتور هشام محمد الجندي المحاضر الدولي رئيس الاتحاد المصري لشطرنج نائب رئيس اتحاد البحر المتوسط للعبة.

وتطرق المحاضر خلال جلسات اليوم الأول لواجبات ومسؤوليات حكم الشطرنج حيث أوضح أن الحكام في الشطرنج هم حلقة الوصل بين منظمي المسابقات واللاعبين والمسؤول عن تطبيق قوانين اللعبة في المباريات والتأكد من توفر أفضل الشروط للاعبين وتجنب إزعاجهم وأن يبدأ اللعب ويستمر بدون أي مشاكل لذا فإن الحكم عليه أن يهتم بمعاينة مكان اللعب والأدوات وصالة اللعب وملحقاتها والعمل على تجنب أي غش بواسطة اللاعبين

وتناول واجبات الحكم قبل المسابقة : والتي منها الوصول إلى صالة اللعب قبل 30 دقيقة على الأقل من موعد بداية اللعب ، وبالنسبة للجولة الأولى يفضل الحضور قبل ساعة كاملة ( 60 دقيقة ) من بداية الجولة وفحص مكان اللعب وملحقاته وفحص الشروط الفنية وفحص أدوات اللعب: الرقعات والقطع ونماذج تسجيل المباريات الأقلام ومراجعة ترتيب الطاولات والمقاعد وفحص الساعات الإلكترونية، كما تطرق إلى  واجبات الحكم أثناء اللعب   وواجبات الحكم بعد كل جولة ومسؤوليات رئيس الحكام.

أشار خالد بن علي الريامي عضو اللجنة المنظمة بالبطولة بقسم العلاقات العامة الى أنه حقق استفادة كبيرة جراء مشاركته بالتصفيات الاسيوية المؤهلة الى كأس العالم للشطرنج، حيث قال:” حظيت بشرف المشاركة بالبطولة وأنا سعيد لكوني جزء من هذا الحدث الكبير، وخرجت باستفادة كبيرة من البطولة لغاية الان على المستوى الشخصي، حيث أضافت لي هذه التجربة، الكثير من الخبرات”، وعن أبرز المهام التي يقوم بها حاليا، أجاب الريامي:” تم تكليفي بأن أقوم بتصميم كافة المطبوعات الخاصة بالبطولة والتنسيق فيما يخص ببيانات الوفود المشاركة كلاعبين في النظام الخاص بالبطولة والاعداد لحفلي الافتتاح والختام للبطولة”، وأوضح خالد الريامي الى أن البطولة ستساهم وتعزز من انتشار لعبة الشطرنج بالسلطنة وستحظى اللعبة في المستقبل باهتمام اعلامي كبير من قبل مختلف وسائل الاعلام، وأبارك لجهود اللجنة العمانية للشطرنج على تنظيم البطولة لغاية الان ونتطلع الى نجاح كامل في باقي الأيام واستضافة البطولة يعد انجازا بحد ذاته، خصوصا اذا ما عرفنا بأن اللجنة تم إشهارها قبل عام ونصف تقريبا، وشكر الريامي لجميع أعضاء اللجنة المنظمة للبطولة على مساهماتهم وجهودهم للرقي باللعبة وفي مقدمتهم ليلى النجار رئيسة اللجنة العمانية للشطرنج.

أوضح لاعب منتخبنا الوطني أمين العنسي بأن خسارته في اللقاء كان بسبب فقدانه للتركيز بالرغم من أنه كان متقدما في أغلب فترات المواجهة، اضافة الى أن أغلب اللاعبين ليسوا متأقلمين لخوض مواجهات طويلة تستمر لغاية أربع الى خمس ساعات، حيث تعودنا بان نلعب كأحد أٌقصى الى نصف ساعة في أغلب مشاركاتنا المحلية، لذا أقترح على اللجنة العمانية للشطرنج بأن تعمل في المرحلة المقبلة على تمديد أوقات المسابقات المحلية المختلفة الى فترات طويلة حتى نكون في أتم جاهزية واستعداد للبطولات المختلفة”، وذكر العنسي الى أن التركيز لدى اللاعب يقل بعد مرور الساعة الاولى وهذا بدوره يؤثر على النتيجة، مشيرا الى أنه كان متعادلا حتى اللحظات الاخيرة من المواجهة قبل أن يتمكن المنافس من استغلال الخطأ الذي ارتكبته بسبب فقداني للياقة الذهنية المطلوبة، واختتم العنسي حديثه على أنه سيسعى الى التعويض في الجولات المقبلة من البطولة وسيعمل على تحقيق المزيد من النقاط في المواجهات القادمة.

أكد مهرداد باهفليان رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الاسيوي للشطرنح على أن منافسات التصفيات الاسيوية والمؤهلة الى كأس العالم للشطرنج تشهد اثارة كبيرة ومنافسة قوية من جميع اللاعبين، حيث أشار الى أن الجميع كان يرشح اللاعبة القطرية شن زهو الى أن تكون هي في صدارة البطولة للفتيات الا أن اللاعبات الايرانيات تمكنت من التغلب عليها، وكذا الحال في منافسات الرجال فتغيرت النتائج وتحقق عدد من الانتصارات كما خسر بضع المصنفون المعتمدون واستطاع عدد من اللاعبون الايرانيون بان يكونوا أيضا في الصدارة على مستوى الرجال، وهذ يدلل على ان الجميع يسعى وبكل قوة لأن يكون أحد المتأهلين عن القارة الاسيوية في كأس العالم.

وذكر باهفيليان الى أن البطولة تمضي بوتيرة جيدة ولا توجد لغاية الان أية احتجاجات من قبل اللاعبين المشاركين بالبطولة والتي عادة ما نجدها عندما نقيم بطولات في دول أخرى، حيث تميزت السلطنة الى الان بتنظيم مميز للبطولة، فالقاعة الاصة باقامة منافسات البطولة تتمتع بهدوء تام وهذا هو الاهم، بالاضافة الى أنه يمنع اصطحاب الهواتف النقالة الى داخل القاعة وهذا أمر هام اخر، لافتا الى أنه يتمنى بأن يستمر هذا الأمر لغاية اخر يوم بالبطولة خصوصا بأن الايام القادمة ستشهد منافسات قوية ومحتدمة بين اللاعبين.

وأوضح باهفيليان الى أن البطولة كما ذكرت شهد مشاركة العديد من الاسماء المعروفة والقوية ومن ضمنها اللاعبة القطرية شن زهو الا أنها تعرضت للخسارة أمام اللاعبة الايرانية ميترا حجازبور وخسرت بسبب غياب التركيز وانتهاء عامل الوقت عليها حيث انها لم تنتبه كثيرا لهذا الجانب، الا أنها ستسعى في قادم الجولات من تصحيح المسار خصوصا هي سبق وأن مثلت اسيا لمرتين سابقتين في كأس العالم.

وذكر مهرداد بأن اقامة المواجهات تحديدا في الساعة الثالثة ظهرا تعود الى منح اللاعب فترة جيدة من الراحة في الفترة الصباحية وأخذ فترة تدريبية صباحية على أن تبدا المنافسات بعد وجبة الغداء، وان تم التأخير في اقامة المنافسات فان ذلك من المتوقع بان يؤثر على البرنامج لخاص للبطولة بحيث تنتهي المواجهات في وقت متأخر وتتأخر وسائل الاعلام في تغطية الاخبار اليومية للبطولة اضافة الى فترة غلق القاعة المخصصة للفندق وغيرها من الامور المتعلقة.